" موانئ أبوظبي تعلن عن شراكتها مع شركة "إم إس سي" العالمية في اختبار تقنية "بلوك تشين" دولياً | بوابة المقطع
“جمارك أبوظبي” ومع أكثر من 24 جهة حكومية وخاصةً بالتعاون مع موانئ أبوظبي تطور حلاً رقميًا موحدًا للتجارة والتخليص الجمركي واللوجستيات عبر كافة المنافذ في الامارة
أكتوبر 15, 2018

بوابة المقطع
قصة النجاح

موانئ أبوظبي تعلن عن شراكتها مع شركة “إم إس سي” العالمية في اختبار تقنية “بلوك تشين” دولياً

شركة إم إس سي العالمية تضطلع بدور بارز في دعم اختبار المشروع التجريبي من خلال توفير المعلومات الحيوية والملاحظات حول النتائج

أعلنت “بوابة المقطع ذ م م”، التابعة لـ “موانئ أبوظبي”، اليوم عن بدء اختبار حلها المبتكر “سلسال” الأول في مجال تقنية  البلوك التشين بالشراكة مع شركة “إم إس سي” العالمية ، الشركة الرائدة في مجال النقل والخدمات اللوجستية. ويسلّط هذا الإعلان الهام الضوء على أحدث تطورات مشروع “سلسال” إذ يوفر هذا الحل المبتكر ربطاً سلساً وآمناً بين الأطراف المعنية في مجتمع التجارة البحرية باستخدام أنظمة السجلات الإلكترونية.

وستقدم شركة “إم إس سي” ، باعتبارها إحدى كبرى شركات النقل، المعلومات الحيوية والملاحظات اللازمة حول نتائج وأداء هذا المشروع، الذي يهدف إلى الوقوف على إمكانات هذا الحل المبتكر على صعيد عمليات تبادل وثائق وشهادات الشحن وتحديدها واعتمادها بين موانئ أبوظبي والموانئ الأخرى.

وبهذه المناسبة، قال الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لـ”موانئ أبوظبي”: “تقودنا رؤية القيادة  الرشيدة بكل ثقة نحو ترسيخ مكانةً الإمارات كدولة رائدة في توظيف تقنية  البلوك تشين، تماشياً مع استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021’ التي تهدف إلى استخدام التقنيات المتطوّرة في تنفيذ التعاملات رقمياً وتوفير الوقت والجهد والموارد على نطاق كبير “.

وأضاف الكابتن الشامسي: “وتفخر موانئ أبوظبي بالدور الحيوي الذي تلعبه بوابة المقطع ومبادراتها مثل سلسال في المساعدة على تحقيق هذه الرؤية، وسنستمر في تسخير إمكانات الحلول المبتكرة والتقنيات الناشئة لتعزيز سهولة حركة التجارة وتعاملاتها في المستقبل”.

من جانبه، قال دييغو أبونتي، الرئيس والمدير التنفيذي لدى شركة “إم إس سي”: “نثمّن شراكتنا مع موانئ أبوظبي في هذا المشروع المبتكر الذي يهدف إلى تسهيل حركة التجارة والارتقاء بتجربة العملاء من خلال الاعتماد على التكنولوجيا والابتكار”.

وقالت الدكتورة نورة الظاهري، الرئيس التنفيذي لـ “بوابة المقطع”: “نحن سعداء بالتعاون مع شريك دولي بحجم شركة إم إس سي” في هذا المشروع الذي يشكل علامة فارقة في مسيرتنا باعتباره أول حل دولي من نوعه في مجال تقنية  البلوك تشين ينطلق من أبوظبي”.

ومن جانبه، قال أندريه سيمْهَا، رئيس شؤون المعلومات لدى شركة “إم إس سي”: “نحن على ثقة بقدرة هذا المشروع المبتكر على تحسين كفاءة إدارة الوثائق والمعلومات وتيسير عمليات التوريد بين الشركات. ونحن سعداء بإبرام مثل هذه الشراكات الجديدة التي من شأنها أن تحد من  حالات تأخير الشحنات والبضائع وترفع من كفاءة إدارة المخزون وترصد المشكلات على وجه السرعة، وبالتالي تحقيق وفرة كبيرة في التكاليف لدى جميع الأطراف المعنية”.

وتُعد الشراكة المبرمة مع “إم إس سي” إنجازاً بارزاً في تنفيذ مشروع “سلسال”، إذ ستمكن جهود “موانئ أبوظبي” الرامية إلى الوقوف على كفاءة تقنية  البلوك تشين لأول مرة دولياً بالتعاون مع شركة رائدة في مجال نقل الحاويات. وتدير “إم إس سي”، إحدى كبرى شركات الشحن البحري العالمية، شبكة واسعة من 480 مكتباً منتشرةً في 155 دولة، كما تشغّل 510 سفن لنقل الحاويات ويعمل لديها أكثر من 70 ألف موظف. فضلاً عن ذلك، تنفذ شركة “إم إس سي” رحلات تجارية عبر أكثر من 200 طريق تجاري و500 ميناء في مختلف أنحاء العالم.

هذا وتُعد تقنية البلوك تشين إحدى تقنيات السجلات الرقمية المفتوحة التي يمكن استخدامها بين أوساط الأطراف الفاعلة في التجارة من أجل تسجيل واستخراج تفاصيل المعاملات بشكل أكثر أماناً وشفافيةً وكفاءةً. وتم اطلاق مشروع “سلسال”، في يونيو 2018، على عدة مراحل تنفيذية وسوف يتم توفير هذه الخدمة أولاً لشركات مناولة ونقل البضائع ومتعامليها، على أن يتم توفيرها لاحقاً لبقية مجتمع التجارة باعتبارها أداة مكملة لنظام مجتمع الموانئ الخاص بـ “بوابة المقطع.”

وكجزء من هذا المشروع التجريبي، ستستخدم “بوابة المقطع” خدمة “سلسال” المبتكرة لاختبار كفاءة تقنية البلوك تشين في معالجة وثائق التجارة الدولية. وتأتي شاركة “موانئ أبوظبي” الأخيرة تزامناً مع جهودها الرامية إلى تعزيز علاقتها مع المؤسسات الداعمة للتحوّل الرقمي في أبوظبي، انسجاماً مع أهداف رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.

ويذكر أن حل “سلسال” تم تطويره داخليا في مختبر “الإبداع الرقمي” في موانئ أبوظبي. ويدار المشروع من قبل فريق طموح يغلب عليه الطابع الوطني، إذ يشكل الإماراتيون منه أكثر من ٧٥٪، فضلاً عن أن ٩٠٪ من أعضائه هم من المواهب الشابة دون سن الأربعين.