" موانئ أبوظبي تبدأ التشغيل التجريبي لبوابة المقطع الإلكترونية لتوفر الوصول الآمن
بوابة المقطع الإلكترونية تنهي مرحلة متقدمة من مراحل تطوير نظام مجتمع الموانئ
سبتمبر 2, 2015
“بوابة المقطع” تدير العمليات التشغيلية في موانئ إمارة أبوظبي بنظام رقمي جديد
أكتوبر 4, 2016

بوابة المقطع
قصة النجاح

موانئ أبوظبي تبدأ التشغيل التجريبي لبوابة المقطع الإلكترونية

نظام البوابة الإلكترونية يوفر الوصول الآمن عبر نقطة اتصال موحدة لتسهيل تدفق المعلومات بين مستخدمي الموانئ

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 05 يناير 2016: أعلنت موانئ أبوظبي، المطور الرئيسي والشركة المشغلة للموانئ التجارية ومدينة خليفة الصناعية في الإمارة، عن بدء التشغيل التجريبي لنظام مجتمع الموانئ المتطور الذي أطلقت عليه اسم “بوابة المقطع الإلكترونية” عقب استكمال مرحلة الإعداد واجتياز الاختبارات الأولية وتدريب الكوادر.

وتعتبر بوابة المقطع الإلكترونية أول نظام إلكتروني في دولة الإمارات العربية المتحدة يهدف إلى خدمة مجتمع الموانئ من مستخدمين ومتعاملين ومن الجهات والهيئات الحكومية ذات الصلة حيث يتيح النظام سهولة وصول الأطراف المعنية إلى البيانات والحصول على المعلومات الآنية فيما يتعلق بعمليات الاستيراد والتصدير وحركة الشحنات. ويقدم النظام اليوم لجميع وكلاء الشحن، ومشغلي السفن التجارية، الجمارك، إدارات محطات الشحن والحاويات، والجهات الحكومية نافذة موحدة توفر مجموعة واسعة من الخدمات التي تقدمها موانئ أبوظبي بما يتماشى مع أفضل المعايير الدولية. ومن خلال توظيفها للتقنيات الحديثة ربطت موانئ أبوظبي نظام بوابة المقطع إلكترونيا بشبكة الانترنت لتتيح لعملائها سهولة الاتصال بالنظام من أي جهاز متصل بالانترنت، بما في ذلك أجهزة الهواتف الذكية.

ويوضح الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي الجوانب المتعددة لأهمية بوابة المقطع فيقول: “إلتزامنا بأهداف الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي يدفعنا باستمرار إلى الإبتكار وتوظيف طاقاتنا من أجل المساهمة في تحقيقها في ظل اهتمام القيادة الرشيدة بالمشروع والمتابعة الحثيثة والتوجيهات التي تحتم علينا الإنجاز في إطار مسؤولياتنا الوطنية”. وبيّن الشامسي أن موانئ أبوظبي وبالتعاون مع شركائها قد استفادت أيضاً من إعلان 2015 “عام الإبتكار الإماراتي” حيث خرج هذا النظام كنموذج متميز للابتكار في مجال الخدمات المينائية وخلال وقت قياسي لم يتجاوز العام. وأكد الشامسي أيضاً أن “دور بوابة المقطع الإلكترونية يندرج ضمن أولوياتنا في إيجاد المحفزات التشغيلية لدعم تحقيق التنويع الاقتصادي من منظور شامل، ثم تسهيل إجراءات التعامل مع موانئ أبوظبي وتبسيط الخطوات وتسريع الإنجاز وتوظيف التكنولوجيا الحديثة لخلق تجربة فريدة تجذب الاستثمارات نحو إمارة أبوظبي”.

وكانت عملية التشغيل التجريبي لبوابة المقطع الإلكترونية قد انطلقت يوم 16 ديسمبر تمهيداً للانتقال التدريجي وتحويل عملاء موانئ أبوظبي من وكلاء الشحن، ومشغلي خطوط الشحن التجاري والسفن التي تزور ميناء خليفة خلال هذه المرحلة إلى استخدام نظام بوابة المقطع الإلكترونية في المستقبل القريب وبشكل دائم عقب انتهاء التشغيل التجريبي بنجاح في الوقت الذي تتاح فيه حالياً إمكانية الحصول على تحديثات مستمرة على السفن والبضائع وحركتها. كما يوفر النظام لوكلاء الشحن والشركات الشاحنة أيضاً الخدمات الأساسية التي صممت لتلبية متطلبات عمليات استيراد وتصدير الحاويات واستخراج التقارير وأوامر التسليم وقوائم التحميل والتفريغ.

من جانبه علق محمد خادم الهاملي، مدير عام جمارك أبوظبي بالإنابة ً على التشغيل التجريبي لنظام مجتمع الموانئ قائلاً : “انطلاقا من استراتيجية جمارك أبوظبي للإرتقاء بالعمل الجمركي وتطوير آليات التعامل مع الشركاء الاستراتيجيين والعملاء فقد تم الربط الالكتروني ما بين “نظام ظبي” للعمليات الجمركية و”نظام بوابة المقطع”، وذلك لتوفير الخدمات الجمركية مباشرة من نظام بوابة المقطع. ونتيجة لذلك، فإن العميل يستطيع من نافذة بوابة المقطع التعامل مع الخدمات الجمركية دون الحاجة للدخول الى “نظام ظبي”. وسيتم في المستقبل القريب توسعة الخدمات الجمركية التي سيتم تقديمها من خلال بوابة المقطع بما يتناسب والتطور التكنولوجي الذي تشهده إمارة أبوظبي”.

من جهتها قالت نورة الظاهري، المدير العام لبوابة المقطع الإلكترونية: “مع انطلاق عمليات التشغيل التجريبي واختبار الشركاء لنظام مجتمع الموانئ، سيكتشف المتعاملون مدى الكفاءة التي توفرها بوابة المقطع والتأثير الإيجابي لصالح سرعة الإنجاز وبساطة الإجراءات”. وتوجهت الظاهري بالشكر إلى شركاء موانئ أبوظبي على دعمهم من أجل إنجاز المرحلة الأولى من التطوير وقالت: “بفضل الدعم الكامل والتعاون من شركائنا مثل جمارك أبوظبي وشركة مرافئ أبوظبي المشغل لمحطة الحاويات في ميناء خليفة، أصبحت تجربة النظام في مرحلة التشغيل هذه ممكنة وصار بإمكان عملائنا خوض تجربة جديدة مع موانئ أبوظبي”.

وعلى الرغم من اقتصار المرحلة الأولى على خطوط ووكلاء شحن الحاويات فقط إلا أن قطاعات واسعة من المتعاملين ومستخدمي الموانئ سيحققون الاستفادة من خدمة المعلومات المتوفرة مثل جداول حركة السفن، تعقب حركة البضائع والمعلومات التشغيلية الأخرى التي من شأنها مساعدتهم في التخطيط لشحناتهم المقبلة. وستتيح أنظمة بوابة المقطع خدماتها لجميع المعنيين بالتعامل مع جميع أنواع البضائع حيث ستتوفر إمكانية استخدام هذا النظام في المراحل اللاحقة وستشهد بوابة المقطع الإلكترونية توسعاً في نطاق تعاملاتها ليشمل أنظمة مجتمع الموانئ العالمية.

يذكر أن مستخدمي المرحلة الأولى في تطوير بوابة المقطع سيتمكنون من التسجيل الفوري من أجل الحصول على التدريب اللازم الذي يمكنهم من خوض تجربة الخدمات المتاحة عبر نافذة نظام مجتمع الموانئ “بوابة المقطع الإلكترونية” التابعة لموانئ أبوظبي.

بوابة المقطع الإلكترونية

-انتهى-

نبذة حول شركة ابوظبي للموانئ:

تأسست شركة أبوظبي للموانئ عام 2006 لتتولى تطوير وإدارة الموانئ التجارية والمناطق الصناعية في امارة أبوظبي، وتهدف إلى تحقيق التنوّع الاقتصادي من خلال تطوير أساليب الخدمة النوعية للعملاء وتطبيق أفضل الممارسات من أجل تحفيز التجارة ودعم الاستثمار. وتعمل شركة أبوظبي للموانئ على دعم مشاريع البنية التحتية وتأسيس الشركات الجديدة والمشاريع المشتركة.

وبرز تصميم ميناء خليفة الملاصق لكيزاد، ليوفر للمستثمرين مرونة قصوى في إدارة الأعمال وليلبي متطلبات هذا القطاع الحيوي في دعم التنوّع الاقتصادي. وتفضل رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله بافتتاح ميناء خليفة بتاريخ 12/12/2012 الذي يضم محطة شبه آلية لمناولة الحاويات تعتبر الأحدث على مستوى المنطقة، وتستوعب كافة عمليات الحاويات بعد أن تم تحويلها من ميناء زايد بوسط مدينة أبوظبي إلى ميناء خليفة الرائد الذي يعمل بطاقة استيعابية تبلغ في المرحلة الأولى 2.5 مليون حاوية و12 مليون طن من البضائع العامة مع الإشارة إلى إمكانية تنفيذ مراحل مقبلة بحسب حاجة السوق. ومع استكمال كافة مراحل الإنشاء، يصبح ميناء خليفة قادراً على مناولة 15 مليون حاوية و35 مليون طن من البضائع العامة سنوياً.

وتضم محفظة شركة أبوظبي للموانئ 9 موانئ تجارية ولوجيستية، مجتمعية وترفيهية، وكما تولّى تطوير “كيزاد”، وتوفر الخدمات المتنوّعة للمستثمرين في قطاعات الخدمات اللوجيستية. وتهدف شركة أبوظبي للموانئ أن تقوم بدورها الرائد في تنمية الاقتصاد وتنوّعه والمساهمة في الناتج المحلي الاجمالي غير النفطي بما يحقق الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني www.adpc.ae

تابعونا على تويتر : @AbuDhabiPorts