" موانئ أبوظبي أول جهة محلية تختبر تقنية "بلوك تشين" دوليًا خلال مشاركتها في "أسبوع جيتكس للتقنية" | بوابة المقطع
موانئ أبوظبي تطلق تكنولوجيا “بلوك تشين” لمجتمع التجارة البحرية
يونيو 3, 2018
“جمارك أبوظبي” ومع أكثر من 24 جهة حكومية وخاصةً بالتعاون مع موانئ أبوظبي تطور حلاً رقميًا موحدًا للتجارة والتخليص الجمركي واللوجستيات عبر كافة المنافذ في الامارة
أكتوبر 15, 2018

بوابة المقطع
قصة النجاح

DCIM100MEDIADJI_0149.JPG

موانئ أبوظبي أول جهة محلية تختبر تقنية “بلوك تشين” دوليًا خلال مشاركتها في “أسبوع جيتكس للتقنية”

  • “بوابة المقطع” توسع نطاق عمل مشروع “سلسال”، لتصبح بذلك أول جهة في أبوظبي تنفذ مشروعاً تجريبياً في تقنية “بلوك تشين” على المستوى الدولي.
  • إجراء تجربة لخدمة “سلسال” بالشراكة مع ميناء أنتويرب البلجيكي للوقوف على فعالية توسيع نطاق استخدام تقنية “البلوك تشين” ضمن أنظمة الموانئ، بما يضمن إتمام العمليات بشكل آمن وخفض نفقات تكامل الأنظمة.
  • “بوابة المقطع” أول جهة في أبوظبي تقوم بتطوير وإطلاق مشروع مبتكر خاص بها يعمل بتقنية البلوك تشين وذلك في يونيو 2018.

أعلنت “بوابة المقطع ذ م م”، التابعة لـ “موانئ أبوظبي”، خلال مشاركتها في فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية عن بدء تنفيذ المشروع التجريبي الدولي الأول في مجال تقنية البلوك تشين بالشراكة مع ميناء أنتويرب في بلجيكا.

ويسلّط هذا الإعلان الهام الضوء على أحدث تطورات مشروع “سلسال”، والتي تعتبر أول حلاً رائداً يعتمد على تقنية “البلوك تشين” يتم تطويره من قبل جهة محلية في أبوظبي. وتوفر هذه الخدمة المبتكرة ربطاً سلساً وآمناً بين الأطراف المعنية في مجتمع التجارة البحرية باستخدام أنظمة السجلات الإلكترونية.

وبموجب مذكرة التفاهم المبرمة بين “بوابة المقطع” و” ميناء أنتويرب” لتبادل الخبرات وتشجيع الابتكارات المشتركة، سيتم اختبار هذا المشروع التكنولوجي المتقدم بين الجهتين. وسيلعب مشروع “سلسال” دوراً محورياً في إنجاز العمليات التجارية بين دولة الإمارات وبلجيكا، بما يحقق أعلى درجات الشفافية في عمليات الشحن كما يعزز سلاسة التدفقات التجارية وعمليات سلسلة التوريد. ويهدف المشروع التجريبي إلى الوقوف على إمكانات هذه الخدمة المبتكرة على صعيد عمليات تبادل وثائق وشهادات الشحن وتحديدها واعتمادها بين موانئ أبوظبي وميناء أنتويرب.

وتعليقاً على تدشين باكورة المشاريع الدولية لمشروع “سلسال”، قال الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لـ”موانئ أبوظبي”: “يمثل هذا المشروع علامة فارقة في مسيرتنا لتنفيذ أول مشروع تطبيقي دولي من نوعه ينطلق من أبوظبي، حيث يقوم خبراءنا التقنيون في ’بوابة المقطع‘ بالعمل مع شركاء دوليين بارزين مثل ميناء آنتويرب، من خلال برامج بالغة الدقة للتطوير والاختبار بهدف الوصول إلى تعاملات تجارية سريعة وموثوقة وآمنة.”

وأضاف الكابتن الشامسي: “سنواصل عملنا الدؤوب لتوظيف تقنية البلوك تشين وغيرها من التقنيات عبر جميع التعاملات التجارية في أبوظبي، وذلك التزاماً من الشركة بتوجيهات القيادة الرشيدة الداعمة إلى الابتكار المستمر من أجل تحقيق تحوّل نوعي في قطاعي التجارة واللوجستيات في الإمارة.”

وقالت الدكتورة نورة الظاهري، الرئيس التنفيذي لـ “بوابة المقطع”: “لقد أدركنا في مرحلة مبكرة أهمية تقنية البلوك تشين وقدرتها على توفير الأسس والدعائم اللازمة للوفاء بمتطلبات المصداقية والشفافية ضمن عمليات سلسلة التوريد المتطوّرة باستمرار. ويعكس اختبارنا الدولي لمشروع “سلسال”، بالتعاون مع ميناء أنتويرب، التزام موانئ أبوظبي بترسيخ مكانة أبوظبي كمركز رائد على خارطة الخدمات اللوجستية والنقل والتجارة العالمية بما يدعم أهداف رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.”

هذا وتُعد تقنية البلوك تشين إحدى تقنيات السجلات الرقمية المفتوحة التي يمكن استخدامها بين أوساط الأطراف الفاعلة في التجارة من أجل تسجيل واستخراج تفاصيل المعاملات بشكل أكثر أماناً وشفافيةً وكفاءةً. وتم اطلاق مشروع “سلسال”، في يونيو 2018، على عدة مراحل تنفيذية وسوف يتم توفيرها أولاً لشركات مناولة ونقل البضائع و متعامليها، على أن يتم توفيرها لاحقاً لبقية مجتمع التجارة باعتبارها أداة مكملة لنظام مجتمع الموانئ الخاصة بـ “بوابة المقطع.”

وكجزء من هذا المشروع التجريبي، ستستخدم “بوابة المقطع” و”نظام مجتمع ميناء أنتويرب” خدمة “سلسال” المبتكرة لاختبار كفاءة تقنية البلوك تشين في معالجة وثائق التجارة الدولية. وقد اتفق الطرفان على المواصفات التقنية الخاصة بالاختبار والذي من المقرر انجازه خلال الربع الأخير من العام 2018.

ومن جانبه، قال إيرنست فيرستريلن، رئيس الحلول الرقمية و المعلوماتية في ميناء أنتويرب البلجيكي: “لقد نجحنا مرة أخرى في رسم طموحنا لنكون محورًا مفتوحاً للابتكار نقدم من خلاله أحدث التقنيات، لأننا نؤمن بأن الابتكار والتحول الرقمي عاملان أساسيان لنجاح التجارة على المدى البعيد، وعليه فإننا نضعهما ضمن أولوياتنا الرئيسية. وقد وجدنا في ’بوابة المقطع‘ وموانئ أبوظبي شريكاً قويًا للبحث عن فرص التعاون العالمية، ولتطوير الحلول المبتكرة في تمكين العمليات الأكثر أماناً وكفاءةً في الميناء.”

وقد أظهر أحد الأبحاث أن تكنولوجيا سجلات التوزيع مثل البلوك تشين قادرة على دفع عجلة نمو حركة التجارة بقيمة تزيد عن تريليون دولار خلال السنوات العشر القادمة، وذلك وفقاً لـ “المنتدى الاقتصادي العالمي”. ومن شأن معالجة التحديات التمويلية التي تواجهها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والأسواق الناشئة أن تضيف تكنولوجيا سجلات التوزيع إلى التجارة ما يصل إلى 1.1 تريليون دولار، بما يساهم في ردم الفجوة التمويلية داخل التجارة العالمية.

وتأتي مشاركة “موانئ أبوظبي” الأخيرة في “أسبوع جيتكس للتقنية” السنوي تزامناً مع جهودها الرامية إلى تعزيز علاقتها مع المؤسسات الداعمة للتحوّل الرقمي في أبوظبي. وقد وقعت بوابة المقطع، في سبتمبر الماضي، مذكرة تفاهم مع سوق أبوظبي العالمي بهدف تعزيز التعاون في مشاريع الابتكار والتقنية ونقل المعرفة. وبموجب هذه الشراكة، سيتضمن مجال التعاون بين الطرفين تبادل الخبرات وتنفيذ مشاريع ابتكار مشتركة لتطوير وتطبيق الحلول التكنولوجية في مجالات المدفوعات الرقمية عبر الهواتف المتحركة والبلوك تشين وسجلات التوزيع والمنصّات المرنة وغيرها.