" أبوظبي للموانئ تطلق مشروع بوابة المقطع الإلكترونية نظام ذكي لتسهيل التجارة
بوابة المقطع الإلكترونية تنهي مرحلة متقدمة من مراحل تطوير نظام مجتمع الموانئ
سبتمبر 2, 2015

بوابة المقطع
قصة النجاح

نظام ذكي لتسهيل التجارة

شركة أبوظبي للموانئ تطلق مشروع “بوابة المقطع” الإلكترونية

  • توقيع مذكرات التفاهم مع الجهات الحكومية لتسهيل تنفيذ المشروع
  • “أبوظبي للموانئ” أول شركة عربية على مستوى الخليج والشرق الأوسط تكتسب عضوية منظمة مجتمعات الموانئ الدولية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 16 ديسمبر 2014: تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أطلقت شركة أبوظبي للموانئ اليوم 16 ديسمبر مشروع “بوابة المقطع” النظام الإلكتروني الجديد لتسهيل التجارة.

ويعتبر المشروع تطويراً لنظام مجتمع الموانئ بتصميم متقدّم يمتثل للمعايير الدولية لأنظمة مجتمع الموانئ، حيث ستوفر بوابة المقطع وسيلة الربط بين جميع الأطراف والجهات ذات العلاقة وبين المتعاملين لتسهيل حركة تداول البضائع عبر موانئ الإمارة.

ويأتي تصميم بوابة المقطع ليوفر نافذة موحدة للمتعاملين ترتقي بالخدمات الإلكترونية إلى مستويات أرفع وتربط مزودي الخدمات المعنيين من موانئ وجمارك وخطوط الشحن والموردين والمصدرين عبر نافذة واحدة ومنصة يسهل الوصول إليها في أي زمان ومكان لتعزيز التواصل وتبادل المعلومات الفوري بشكل آمن بين الأطراف. الأمر الذي من شأنه دعم عمليات النقل والخدمات اللوجستية وتسريع التنمية التجارية في الإمارة والمساهمة إلى حد كبير في تحقيق ركيزة أساسية من ركائز الرؤية الاقتصادية أبوظبي 2030.

وقال الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ “تهدف شركة أبوظبي للموانئ من خلال بوابة المقطع إلى تطوير نمط التعاملات التجارية في أبوظبي عبر تبسيط الإجراءات وتسهيل تداول البضائع عبر موانئنا وتعزيز كفاءة الوقت المستغرق ولوجستيات أنشطة الاستيراد والتصدير بما يضمن شفافية وفعالية أداء سلسلة التوريد”.

أقيم حفل الإعلان الرسمي لإطلاق مبادرة بوابة المقطع في قاعة الاتحاد بفندق قصر الإمارات بتمثيل رفيع المستوى عن الجهات الحكومية المشاركة ومئات المشاركين من خبراء القطاع وأعضاء فاعلين في مجتمع الموانئ حيث تم توقيع عدد من مذكرات التفاهم بينها وبين شركة أبوظبي للموانئ. وشملت مذكرات التفاهم توقيع شركة أبوظبي للموانئ ووزارة البيئة والمياه في أبوظبي والإدارة العامة للجمارك، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وشركة مطارات أبوظبي وشركة الاتحاد للقطارات ومرافئ أبوظبي.

وأوضح الشامسي أن تنامي التجارة العالمية والبضائع التي تشحن عبر الموانئ البحرية أثرت إيجابياً على موانئ المنطقة وأتاحت فرصة كبيرة لموانئنا في أبوظبي أن تتخذ موقعاً مركزياً لاستقبال هذا الزخم التجاري. لكن تداول البضائع لا يتم عبر الموانئ البحرية فقط، إنما يشمل جميع المراكز الحدودية والمطارات كجزء من المنظومة. ووجه الشامسي الشكر إلى قيادة أبوظبي لدعمها المستمر وجميع الجهات المشاركة على تعاونها من أجل أن تخرج بوابة المقطع إلى حيز التنفيذ.

ومع إطلاقها لمبادرة بوابة المقطع، أصبحت شركة أبوظبي للموانئ أول شركة عربية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي وفي الشرق الأوسط تكتسب عضوية منظمة مجتمعات الموانئ الدولية، وهي المنظمة الدولية المسؤولة عن أنظمة ومعايير التطبيق لنظام مجتمع الموانئ حول العالم.

من جانبه، رحب رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية لمجتمعات الموانئ العالمية، آلان لونغ وقال: “يسرني أن أعلن انضمام شركة أبوظبي للموانئ إلى عضوية المنظمة الدولية لمجتمعات الموانئ العالمية وأرحب بجهودها في تطبيق وسائل الخدمة الالكترونية الحديثة لتسهيل التجارة العالمية”.

يذكر أن بوابة المقطع ستمر عبر مراحل تطوير تبدأ من العام القادم 2015 بالتعاون مع الأطراف المعنية بالإجراءات الخاصة بالواردات والصادرات وإدارة أنظمة حركة السفن ضمن أولوياتها الأولى. وسيتم اضافة باقي الخدمات بالتدريج على مراحل مختلفة تتزامن مع زيادة الطلب والحاجة إليها.

-انتهى-

نبذة حول شركة ابوظبي للموانئ:

تأسست شركة أبوظبي للموانئ عام 2006 لتتولى تطوير وإدارة الموانئ التجارية والمناطق الصناعية في امارة أبوظبي، وتهدف إلى تحقيق التنوّع الاقتصادي من خلال تطوير أساليب الخدمة النوعية للعملاء وتطبيق أفضل الممارسات من أجل تحفيز التجارة ودعم الاستثمار. وتعمل شركة أبوظبي للموانئ على دعم مشاريع البنية التحتية وتأسيس الشركات الجديدة والمشاريع المشتركة.

وبرز تصميم ميناء خليفة الملاصق لكيزاد، ليوفر للمستثمرين مرونة قصوى في إدارة الأعمال وليلبي متطلبات هذا القطاع الحيوي في دعم التنوّع الاقتصادي. وتفضل رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله بافتتاح ميناء خليفة بتاريخ 12/12/2012 الذي يضم محطة شبه آلية لمناولة الحاويات تعتبر الأحدث على مستوى المنطقة، وتستوعب كافة عمليات الحاويات بعد أن تم تحويلها من ميناء زايد بوسط مدينة أبوظبي إلى ميناء خليفة الرائد الذي يعمل بطاقة استيعابية تبلغ في المرحلة الأولى 2.5 مليون حاوية و12 مليون طن من البضائع العامة مع الإشارة إلى إمكانية تنفيذ مراحل مقبلة بحسب حاجة السوق. ومع استكمال كافة مراحل الإنشاء، يصبح ميناء خليفة قادراً على مناولة 15 مليون حاوية و35 مليون طن من البضائع العامة سنوياً.

وتضم محفظة شركة أبوظبي للموانئ 9 موانئ تجارية ولوجيستية، مجتمعية وترفيهية، وكما تولّى تطوير “كيزاد”، وتوفر الخدمات المتنوّعة للمستثمرين في قطاعات الخدمات اللوجيستية. وتهدف شركة أبوظبي للموانئ أن تقوم بدورها الرائد في تنمية الاقتصاد وتنوّعه والمساهمة في الناتج المحلي الاجمالي غير النفطي بما يحقق الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني www.adpc.ae

تابعونا على تويتر : @ADPC