" بوابة المقطع الإلكترونية تنهي مرحلة متقدمة من تطوير نظام مجتمع الموانئ
شركة أبوظبي للموانئ تطلق مشروع “بوابة المقطع” الإلكترونية
ديسمبر 16, 2014
موانئ أبوظبي تبدأ التشغيل التجريبي لبوابة المقطع الإلكترونية
يونيو 5, 2016

بوابة المقطع
قصة النجاح

نافذة إلكترونية موحدة لتيسير التجارة في الإمارة

بوابة المقطع الإلكترونية تنهي مرحلة متقدمة من مراحل تطوير نظام مجتمع الموانئ

موانئ أبوظبي تتابع تبسيط ودمج الإجراءات في مرافقها وربطها مع المشغلين والشركاء الرئيسيين لإنجاز المرحلة الأولى نهاية العام

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 02 سبتمبر2015: أعلنت موانئ أبوظبي، المطور الرئيسي والمشغل للموانئ التجارية والمناطق الصناعية في إمارة أبوظبي، عن تحقيق تقدم تجاوز 50 بالمئة في تنفيذها لتطوير مشروع بوابة المقطع الإلكترونية، النظام الجديد للربط بين أنظمة مجتمع الموانئ وتطوير الأعمال.

وتتابع موانئ أبوظبي الدمج التدريجي في توظيف التكنولوجيا التي ترصد إجراء المعاملات بين عملاء الموانئ لتبسيط واستكمال إنجازها عبر نافذة موحدة تسهّل الوصول للجهات المعنية. وبالتنسيق مع شركائها الرئيسيين في مشروع بوابة المقطع الإلكترونية تعمل موانئ أبوظبي على اختبار تبادل الرسائل والمعلومات وتجربة النظام حالياً بربطها مع أنظمة كل من جمارك أبوظبي ومرافئ أبوظبي معاً اللذان يلعبان دوراً هاماً في اكمال المرحلة الحالية، كما سيتم اشراك جهات أخرى ذات علاقة خلال المرحلة الأولى، وتتوالى فيما بعد المزيد من فرص الربط الالكتروني مع أنظمة جهات أخرى خلال المراحل المقبلة. ترتكز عملية نجاح نظام مجتمع الموانئ الجديد على تحقيق مستويات عالية من التنسيق بين الأطراف المعنية لتتمكن بوابة المقطع الإلكترونية من تحقيق أهدافها وتبسيط إجراءات التعامل التجاري في إمارة أبوظبي لتلبية متطلبات المتعاملين والشركاء.

أطلقت موانئ أبوظبي في 16 ديسمبر 2014 مشروعها الرقمي الرائد والذي يهدف إلى توفير منصة متكاملة من الخدمات الالكترونية إلى مجموعة من عملاء الموانئ وتتضمن خطوط الشحن ووكلائهم، المصدرين والموردين، وكلاء التخليص وشحن البضائع، وشركات النقل والشحن البري. كما تشمل أيضاً الشركاء الرئيسيين من الجهات الحكومية مثل وزارة البيئة والمياه في أبوظبي والإدارة العامة للجمارك، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومطارات أبوظبي وشركة الاتحاد للقطارات ومرافئ أبوظبي. وينفذ هذا المشروع بالتعاون مع جميع الجهات الحكومية والشركات الخاصة التي تمثل مجتمع الموانئ في امارة أبوظبي.

صممت موانئ أبوظبي بوابة المقطع الإلكترونية انسجاماً مع المعايير الدولية التي من شأنها خدمة مجتمع الموانئ. وبالتعاون مع مركز التفوق للبحوث والتكنولوجيا، وهو الذراع الإستثماري للأبحاث والتدريب التابع لكليات التقنية العليا في أبوظبي، وبمتابعة “بورتك – آيدوم” الإستشارية التي تعتبر من أشهر شركات تطوير أنظمة مجتمع الموانئ عالمياً، كما حرصت موانئ أبوظبي على أن يوفر التصميم لأصحاب العلاقة والجهات المعنية بالموانئ وصولاً سريعاً وسهلاً للمعلومات حتى باستخدام أجهزة الهاتف الذكية تعزيزاً للتواصل ودفعاً باتجاه تسريع الإنجاز.

وتركز المرحلة الحالية على خدمات خطوط شحن الحاويات ووكلائها من خلال التواصل مع ممثلين عن قطاع النقل البحري والتعمق في فهم متطلباته من أجل تلبيتها على اعلى مستوى من الكفاءة. وعلى الرغم من أن المرحلة الأولى تقتصر على خطوط ووكلاء الشحن، إلا أن المعلومات التي يوفرها النظام عن مواعيد وصول وإبحار سفن الشحن وتتبع حركة البضائع وبيانات أخرى من شأنها أن تساعد المستخدمين في اتخاذ القرارات وفقاً لها، الأمر الذي سيعمم الاستفادة لجميع مستخدمي بوابة المقطع الإلكترونية.

يعلق الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي قائلاً: “تتيح بوابة المقطع الإلكترونية إمكانية تسهيل وإدارة التعاملات التجارية والرقي بالخدمات التي توفرها. وفي اطار النهج التكاملي الذي تعتمده موانئ أبوظبي في ادارة العمليات التشغيلية لتعزيز الكفاءة، نسعى الى تطبيق الشفافية لرفع مستويات رضى العملاء”.

وأضاف الشامسي أن تطبيق نظام مجتمع الموانئ المتمثل في “بوابة المقطع الإلكترونية” سينعكس إيجابياً على تنويع اقتصاد إمارة أبوظبي، وعلى القطاع التجاري ومجتمع التجار في المجمل. أضف لذلك أن مستويات المخاطر ستدار بشكل محكم يخضع لآلية واضحة ومحددة، الأمر الذي من شأنه تعزيز معايير الأمن والسلامة. ودعا الشامسي جميع الأطراف المعنية بالموانئ إلى المشاركة في ورش العمل التي تقيمها الشركة والمساهمة في تطوير بوابة المقطع الإلكترونية.

ومن جهتها قالت نورة أحمد الظاهري، مدير مشروع بوابة المقطع الإلكترونية: “إن نظام بوابة المقطع هو نظام مرتبط مع عدد من الأنظمة الخاصة بأصحاب العلاقة وحتى يتم إنجاز مثل هذه الأنظمة المعقدة اتبعنا أحدث وسائل إدارة المشاريع البرمجية عالمياً أو مايسمى المنظومة المرنة التي تتيح سرعة الإستجابة للمتغيرات وتحقق مستويات عالية من الجودة في أقل وقت للإنتاج”.

وفي هذه البيئة المحكمة للأعمال، تدار الإجراءات وتقدم الخدمات بسلاسة ستؤدي إلى تحفيز أنماط التجارة من وإلى الإمارة وتصبح الاستفادة من شفافية الإجراءات نتيجة مؤكدة للمستخدمين، ويسهم تقليص كلفة العمالة الناتج عن الأتمتة في خفض التكاليف التشغيلية لجميع الأطراف لتحقيق مكاسب ملموسة على صعيد الإنتاجية والقدرة التنافسية.

-انتهى-

نبذة حول شركة ابوظبي للموانئ:

تأسست شركة أبوظبي للموانئ عام 2006 لتتولى تطوير وإدارة الموانئ التجارية والمناطق الصناعية في امارة أبوظبي، وتهدف إلى تحقيق التنوّع الاقتصادي من خلال تطوير أساليب الخدمة النوعية للعملاء وتطبيق أفضل الممارسات من أجل تحفيز التجارة ودعم الاستثمار. وتعمل شركة أبوظبي للموانئ على دعم مشاريع البنية التحتية وتأسيس الشركات الجديدة والمشاريع المشتركة.

وبرز تصميم ميناء خليفة الملاصق لكيزاد، ليوفر للمستثمرين مرونة قصوى في إدارة الأعمال وليلبي متطلبات هذا القطاع الحيوي في دعم التنوّع الاقتصادي. وتفضل رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله بافتتاح ميناء خليفة بتاريخ 12/12/2012 الذي يضم محطة شبه آلية لمناولة الحاويات تعتبر الأحدث على مستوى المنطقة، وتستوعب كافة عمليات الحاويات بعد أن تم تحويلها من ميناء زايد بوسط مدينة أبوظبي إلى ميناء خليفة الرائد الذي يعمل بطاقة استيعابية تبلغ في المرحلة الأولى 2.5 مليون حاوية و12 مليون طن من البضائع العامة مع الإشارة إلى إمكانية تنفيذ مراحل مقبلة بحسب حاجة السوق. ومع استكمال كافة مراحل الإنشاء، يصبح ميناء خليفة قادراً على مناولة 15 مليون حاوية و35 مليون طن من البضائع العامة سنوياً.

وتضم محفظة شركة أبوظبي للموانئ 9 موانئ تجارية ولوجيستية، مجتمعية وترفيهية، وكما تولّى تطوير “كيزاد”، وتوفر الخدمات المتنوّعة للمستثمرين في قطاعات الخدمات اللوجيستية. وتهدف شركة أبوظبي للموانئ أن تقوم بدورها الرائد في تنمية الاقتصاد وتنوّعه والمساهمة في الناتج المحلي الاجمالي غير النفطي بما يحقق الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني www.adpc.ae

تابعونا على تويتر : @ADPC