" بوابة المقطع | أسئلة مكررة حول نظام مجتمع الموانئ

هو منصة رقمية من أعلى مستوى تعمل كنافذة واحدة لتسهل تدفق المعلومات بين جميع الجهات المعنية والتجار. طورت شركة «بوابة المقطع المحدودة» هذا النظام، وهي شركة تابعة مملوكة بالكامل لموانئ أبوظبي، بهدف زيادة كفاءة موانئ أبوظبي وإنتاجيتها، وتوسيع ذلك إلى الجهات الحكومية الأخرى ومجتمع الموانئ عمومًا، بالإضافة إلى تقديم حلول ذكية ومبتكرة للتجار ومجتمعات الموانئ. ويعدّ نظام مقطع لمجتمع الموانئ أول نظام مجتمع موانئ متعدد الأغراض يطبق في دولة الإمارات العربية المتحدة.

أطلق النظام في ديسمبر 2014 تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي. وبدأ التشغيل الأولي للنظام في يناير 2016 وافتتح رسميًا في سبتمبر 2017.

كان جسر المقطع أول معبر يربط مدينة أبوظبي بالبر الرئيس، ليكون رابطًا جوهريًا لزيادة الفرص التجارية وعمليات التنمية اللاحقة في أبوظبي. وبصورة مشابهة فإن نظام مقطع لمجتمع الموانئ أصبح «جسرًا» للعبور إلى فرص الأعمال المستقبلية على المستوى الوطني والعالمي.

طوّر نظام مقطع لمجتمع الموانئ تدريجيًا لتوفير خدمات نظام مجتمع الموانئ إلى منظومة الميناء، من وكلاء الشحن والتجار ووكلاء الجمارك ووكلاء الشحن ووكلاء التخليص وسلطات الموانئ والسلطات الجمركية وأرصفة الموانئ والقطارات والمطارات ومجتمعات المنطقة الصناعية بالإضافة إلى نظم مجتمعات الموانئ الأخرى. ويقدم النظام حاليًا الخدمة لأكثر من 500 مستخدم. وعبّر 77% من عملائنا المستهدفين و100% من المستفيدين الحكوميين منه عن رضاهم عن النظام حتى الآن.

صمم نظام مقطع لمجتمع الموانئ لتقديم فوائد مستدامة منها:

  • تقديم بيانات وإشعارات موحدة
  • تقليل المخاطر عبر زيادة الأمن والشفافية
  • توفير نقطة وصول واحدة للمعلومات آنيًا في أي وقت أو مكان
  • تقديم أداة تحليلية قوية لصنع القرارات مع تقارير تشغيلية فعّالة من خلال تلقي البيانات آنيًا
  • تمرير المعلومات لمنصات عالمية لسلاسل التوريد
  • تعزيز الكفاءة من خلال:
    • تقليل تعقيد الإجراءات الإدارية وأزمنتها والوثائق اللازمة لتنفيذها
    • تقديم حلول لا ورقية ما يخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

أدى تطوير مشروع «بوابة المقطع» إلى حصول موانئ أبوظبي على عضوية منظمة مجتمعات الموانئ الدولية، لتكون أول شركة تتلقى ذلك في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وتجدر الإشارة أن منظمة مجتمعات الموانئ الدولية هيئة عالمية تدعم أعلى المعايير المناسبة لمشغلي نظم مجتمعات الموانئ العالمية. وتستفيد موانئ أبوظبي من هذه العضوية بما يلي:

  • يطبق نظام مقطع لمجتمع الموانئ أعلى المعايير المطبقة لدى مشغلي نظم مجتمعات الموانئ الأوروبية والعالمية.

تحصل موانئ أبوظبي على استشارات جوهرية بشأن تطبيق نظام مجتمع الموانئ

  • ديسمبر 2014: أصبحت موانئ أبوظبي أول عضو من دول مجلس التعاون الخليجي في منظمة مجتمعات الموانئ الدولية، ويعود ذلك إلى رؤیتھا الابتکاریة.
  • يناير 2016: إدارة شحن الحاويات، ويشمل ذلك كامل عملية حركة الحاويات في ميناء خليفة من إدارة السفن إلى عمليات الشحن، وكذلك التكامل مع جمارك أبوظبي، ومشغلي الأرصفة، وسلطات الموانئ.
  • يوليو 2016: منحت هيئة النقل الفيدرالية في أبوظبي بوابة المقطع شهادة إبلاغ الوزن المؤكد وهي الجهة الوحيدة في الإمارات العربية المتحدة التي حصلت عليها.
  • أكتوبر 2016: نظام إدارة السفن، رقمنة الخدمات البحرية التي تعد إلزامية لجميع معاملات السفن على جميع الموانئ التجارية في أبوظبي (ميناء زايد، ميناء خليفة، منطقة المصفح، المنطقة الحرة).
  • أكتوبر 2016: طرح تطبيقات للهاتف النقال لتتبع مسار السفن مع تقديمه تنبيهات وإشعارات ومعلومات مفيدة لمشغلي الموانئ وحركة مرور السفن.
  • أكتوبر 2016: إطلاق محطة أبوظبي للسفن السياحية، وهي محطة تشمل جميع عمليات وخدمات الركاب السياحيين.
  • ديسمبر 2016: إطلاق نظام إدارة التراخيص، وهو نظام يغطي إصدار تراخيص موانئ أبوظبي وتجديدها.
  • يناير 2017: توفير إمكانية الدفع الإلكتروني، ويشمل عرض الفواتير والإيصالات (الانتظار، التأخر …)، والسماح بالدفع بخيارات الدفع المختلفة.
  • حاليًا: تطوير خدمات التكامل مع خطوط النقل البحري، ومشغلي المحطات، والبنوك، وشركات الشحن الرئيسة، والجمارك، وسلطة الميناء.

يتيح تطوير نظام مقطع لمجتمع الموانئ الارتباط مع جميع مجتمعات الموانئ ومنها الموانئ البحرية والقطارات والمطارات والنقل البري والمناطق الحرة ومعظم نظم مجتمعات الموانئ الإقليمية والدولية. إن برنامجنا هو نموذج النافذة الواحدة ولهذا فإن أي مبادرة تربطنا مع مجتمعات خارج ميناء أبوظبي تعد مسارًا طبيعيًا لتطورنا.

نلتزم بجميع القوانين واللوائح في دولة الإمارات العربية المتحدة، وما أن نتلقى التوجيه من السلطات المعنية بإدخال الضرائب، حتى نعدل نظام مقطع لمجتمع الموانئ وفقًا لذلك.